Blog

اسباب ارتفاع المؤشرالاجتماعي وطريقة خفض المؤشر الاجتماعي

يقدم السجل الاجتماعي الموحد نظاما معلوماتيا جديدا لاستهداف الأسر الأشد فقرا تم إحداثه بالتعاون مع المندوبية السامية للتخطيط من اجل تحديد واستهداف الأسر الفقيرة والهشة للاستفادة من برامج الدعم المتنوعة،
ويقوم هذا النظام على منح كل أسرة مؤشرا اجتماعيع مدنيا رقميا لتحديد وضعها الاجتماعي والاقتصادي المسمى بالمؤشر الاجتماعي، حيث يعتبر المؤشر المفتاح الرئيسي والجوهري للاستفادة من برنامج الدعم الاجتماعي المباشر، ونظام التغطية الصحية الاجبارية سواء امو تضامن او امو الشامل.
وقد تم وضع عتبة الأهلية تمكن الأسر من الاستفادة من برامج الدعم وهي عبارة عن قيمة عددية تسمى بعتبة الاستفادة من الدعم تصل الى 9،74 لكي تستفيد من الدعم الاجتماعي المباشر سواء المنحة الجزافية او المنحة الشهرية ومنحة الولادة، وايضا عتبة 9،32 التي تمنحك الحق من الاستفادة من امو تضامن.


ويتم احتساب المؤشر بالأخذ بالاعتبار ثلاثة عناصر أساسية وهي الخصائص الديموغرافية والاجتماعية والاقتصادية للأسرة بالإضافة إلى جهة إقامة الأسرة وعدد أفراد الأسر
وتشمل هذه الخصائص عدة مؤشرات تتمثل في موقع المسكن (حضري أو قروي)، نوع المسكن، ممتلكات الأسرة، الفواتير الشهرية(الغاز والماء والكهرباء والأنترنت) وما إلى ذلك، ومعظمها قابل للتحقق والمراجعة من صحتها لدى الهيئات المعنية
وتجذر الإشارة إلى أن عتبة المؤشر ترتبط أساسا بقيمة الاستهلاك المنخفضة أو المرتفعة ولا تقترن فقط بالمصرح (أب الأسرة) بل بكل الأفراد الذي يتم التصريح بهم عند عملية التسجيل بالسجل الاجتماعي الموحد ويتم التحقق منها تلقائيا.

فيديو شرح مفصل عن طريقة احتساب المؤشر الاجتماعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *